2011 October 5:
Our political vision – تصوراتنا السياسية
By Shaykh Muhammad Al-Yaqoubi – للشيخ محمد أبو الهدى اليعقوبي

تصوراتنا السياسية (١)

للشيخ محمد أبو الهدى اليعقوبي

يجب أن نتذكر أن أسوأ الطواغيت الذين حكموا بلاد العرب في هذا العصر الحديث لم يحكموا باسم الإسلام، وإنما حكموا باسم العلمانية والديمقراطية . وكان العلمانيون أول المستفيدين من هذه الأنظمة، ولم يكونوا ضحاياها أبدا، وإنما كان المسلمون والحركات الإسلامية أول ضحايا هذه الأنظمة ، فقد اضطهد المسلمون وحظرت الحركات الإسلامية

فلماذا إذن ينتشر الخوف من “الإسلاميين” وولماذا يمنعون بكل السبل من الوصول إلى السلطة ، ولم يعرف خيرهم من شرهم في العصر الحديث بعد ؟!

لم يكن “الإسلاميون” هم الذين أيدوا أنظمة الاضطهاد هذه وإنما العلمانيون ، فيما كلن العالم “الديمقراطي” يمد يد المساعدة إلى هذه الأنظمة لوقف المد الإسلامي ويصفق لها : فرنسا أيدت بن علي في تونس ، وأمريكا أيدت مبارك في مصر ، ودول الاتحاد الأوروبي أيدت الأسد في سورية .

لقد آن الأوان لتقديم البراهين العملية على أن الإسلام أكثر تسامحا مع معارضيه من هذه الديمقراطيات الغربية الزائفة التي تدافع عن العلماني وتتخلص من الديني بدعوى زائفة هي محاربة الإرهاب . بينما كل ما تفعله هو أنها تأتي بتطرف علماني حقيقي مكان “تطرف” ديني متوهم .

إن الوقت قد حان ليقدم الإسلام رؤيته وما عنده من الحلول للمشاكل السياسية والاجتماعية والاقتصادية في العالم الإسلامي . ونقول لكل من يحاول أن يتنبأ حول مستقبل الشرق الأوسط : انتظروا لتروا شعوبنا تعانق خيار الإسلام ضامنا وحيدا لمستقبل أفضل في كل مجال من مجالات الحياة . وسنرى البداية لهذا كله من بلاد الشام المباركة بإذن الله تعالى.

Like this on Facebook | بالعربية

Our Political Vision (1)

By Shaykh Muhammad Al-Yaqoubi

We should remember that the worst tyrants of the Arab World in our modern history did not rule in the name of Islam but in the name of secularism and democracy. There first victims were not the seculars but Muslims who were suppressed and Islamic movements which were banned. Why then “Islamists” are feared and prevented from reaching power. It was not “Islamists” who supported these oppressive regimes; rather the seculars, while the “democtaric world is helping these regimes stop the Islamic tide and applauding to them: France supported Ben Ali’ in Tunisia; USA supported Mubarak in Egypt; and the EU supported the Assad’s regime. It high time we proved that Islam is more tolerant towards its opponents than the fake democracies of the West which protect the secular and eliminate the religious under the claims of fighting extremism. All we are doing is replacing one alleged extremism by another already proven extremist. It is time for Islam to present its vision and solutions to the political, social and economic and crises in the Islamic World. For anyone who is trying to predict the future of the Middle East, I say, wait to see the Islamic choice being embraced by our people as the only guarantee to a better future. To all of that we see the start coming from Syria.

Comments are closed.