2011 October 12 : Shaykh Al-Yaqoubi denounces Hassoun’s threats
العلامة الشيخ محمد أبو الهدى اليعقوبي يؤكد: المفتي حسون لا يمثل علماء سورية

Like this on Youtube

Shaykh Al-Yaqoubi denounces Hassoun’s threats

In a strong statement, the prominent Syrian scholar Shaykh Muhammad Al-Yaqoubi denounced the threats made by the Mufti of Syria Ahmad Hassoun to send suicide bombers to Europe and the USA if Syria is attacked.

In his statement, shaykh Al-Yaqoubi said: “Hassoun does not represent the Syrian Clerics nor does he have a mandate from the Syrian people.” He added, “The Mufti has no right to threaten anyone on behalf of the Syrian people. These outrageous threats are an indication of his disrespect of the millions of Muslims living in Europe and the USA.

We strongly denounce these empty threats which would only distort the image of Islam and Muslims around the world. They would only lead to more paranoia of Islam and discrimination against Muslims. It is strange that he issues such threats to support the regime, while he was silent against Israel, even when Syria was attacked by Israeli warplanes. Instead, The Mufti sent a curse against Palestinian martyrs and condemned them, when he spoke at the European Parliament.

Shaykh Al-Yaqoubi also stressed that the regime lost its legitimacy when it started shooting its own people and after it sent tanks to bomb mosques. As such, all members of this regime including the Mufti have no authority to speak on behalf of the Syrian people.

Shaykh Al-Yaqoubi stated that while the people of Syria did not request military intervention by Europe and the USA, and are against it, the Syrian people “welcome all the support that these countries are offering to our people in their struggle for freedom.” “The Syrian people are grateful to all the peoples, governments, and politicians who have stood by their side.

It should be noted that shaykh Muhammad Al-Yaqoubi is one of the driving forces behind the demonstrations with his fatwas and encouragements to the Syrian people and his denunciation of the the regime since the beginning of the uprising. For that he was sacked of his job as a lecturer at the Grand Omayyad Mosque and as the Chief Imam in the Al-Hassan mosque in Abu Remmaneh, the most affluent quarter of Damascus. He was banned from public speaking and had to leave the country.

Like this on Facebook

العلامة الشيخ محمد أبو الهدى اليعقوبي يؤكد: المفتي حسون لا يمثل علماء سورية

في رد قوي على تصريحات مفتي النظام السوري د. أحمد حسون التي هدد فيها بإرسال “استشهاديين” إلى أوروبا وأمريكا” أصدر الشيخ محمد أبو الهدى اليعقوبي أحد أبرز علماء دمشق بيانا جاء فيه: “إن المفتي حسون لا يمثل علماء سورية وإنما يتكلم باسم النظام كما أنه لا يحمل أي تفويض من الشعب.”

وأضاف اليعقوبي أنه لا يحق للمفتي أن يهدد ولا أن يتوعد باسم الشعب وأن هذه التهديدات إنما تدل على اضطراب في الشخصية وعدم توازن في الفكر واستغلال للدين واستخفاف بالملايين من أبناء شعبنا والملايين من المسلمين الذين يعيشون آمنين في أوروبا وأمريكا. كما أن فيها تعريضا لحياة الآلاف من الأوروبيين والأمريكيين الذين يعيشون آمنين في سورية للخطر. إن هذه الدول التي يهدد سماحة المفتي اليوم بالهجوم عليها هي الدول التي كان يتودد إليها النظام طييلة

السنوات العشر الماضية، ولعل سماحة المفتي نسي خطابه في البرلمان الأوروبي وما صرح به هناك “لعن الله من قتل فلسطينيا أو إسرائيليا.”

إننا نستنكر هذه التهديدات الجوفاء التي تسيئ إلى صورة الإسلام والمسلمين حول العالم وتؤدي

إلى مزيد من التخوف والتمييز ضد المسلمين في أوروبا وأمريكا. وهي أشبه بتهديد وزير الخارجية المعلم بإزالة أوروبا من الخارطة. وسورية في حالة حرب مع إسرائيل منذ أربعين سنة قامت خلالها إسرائيل بتحدي سورية مرارا ولم نر أي رد من النظام، إنه يحاول الآن أن يدافع عن بقائه لا عن شعبه. وقال: لقد فقد نظام الأسد شرعيته لما وجه الجيش والدبابات لقمع المتظاهرين وأطلق الرصاص الحي على صدور الأبرياء، وبذلك زالت الشرعية عن كل أفراد هذا النظام بمن فيهم المفتي الذي لم ينتخب أصلا وإنما عين ليخدم أهداف النظام.

وأكد على أن الشعب السوري رغم أنه لم يطلب تدخلا عسكريا من الدول الأوروبية ولا من أمريكا ولا يؤيد مثل هذا التدخل على الإطلاق ، فإنه يرحب بالدعم والمساعدة والتأييد الذي تقدمه هذه الدول لنضاله ضد هذا النظام الجائر ويتقدم بالشكر إلى هذه الدول والشعوب وكل الأحرار في العالم الذين ساندوا قضيته.

وقال: لقد نبهنا سماحة المفتي عندما عزيناه بفقد ابنه الشهيد سارية رحمه الله إلى أن صاحب المصلحة في قتله إنما هو النظام وحده، ودعوناه إلى الانضمام إلى صف الشعب، وتوقعنا أن يلتزم الصمت على أقل تقدير متعللا بحزنه على ابنه، ولكنه قام بعد ذلك ليهاجم الشعب وليبرر للنظام قتل مائة ألف من أبناء الشعب، حيث قال في خطاب تأبينه لولده “يا أبناء شعب سورية الحبيبة لا تخافوا ولو رحل منا مائة ألف شهيد” ترى هل يفتي للنظام بقتل مائة ألف من أبناء الشعب

للبقاء في الحكم بدعوى المقاومة. إننا نحرم قتل أي فرد من سواء كان من النظام أم من الشعب.

وأضاف اليعقوبي: نحن لن نغير سياستنا تجاه إسرائيل مع تغير الحكم ونؤكد أننا مع الشعب سنقف بالمرصاد أمام أطماع الدول الغربية وإسرائيل في بلدنا. لكن الشعب سئم من الاضطهاد ونهب الخيرات بدعوى المقاومة، وكيف يحرر الجولان جيش تمنع فيه الصلاة وبأي عقيدة نقاوم إذا لم تكن الدولة مبنية على الإسلام والإيمان والفضيلة، وصدق الله تعالى إذ يقول {إن تنصروا الله ينصركم ويثبت أقدامكم}.

Like this on Facebook

Comments are closed.