2012/02/07 :
الشيخ محمد أبو الهدى اليعقوبي:
مات الضمير الإنساني في قلوب عصابات الأسد

الشيخ محمد أبو الهدى اليعقوبي:

مات الضمير الإنساني في قلوب عصابات الأسد

مات الضمير الإنساني في قلوب عصابات الأسد فصارت ذئابا مفترسة تفتك بالحياة ، ولم يبق أي وازع من دين أو أخلاق فتجاوزت كل حد في الطغيان . إن حمل السلاح للدفاع عن الأبرياء والذود عن الأعراض وإيقاف نهر الدماء وقطع دابر هذا الطغيان واجب على المستطيع وهو أفضل الجهاد.

إنها مجازر ترتكب اليوم ، لا واحدة ولا اثنتان، بل إنما هي عشرات: مدن تستباح ، وبيوت تقصف ، وأطفال ونساء وشيوخ يقتلون، والناس بلا ماء ولا كهرباء ، ولا وقود ولا خبز ولا دواء ، في برد الشتاء ، وأصوات القذائف تصم الآذان ، ودخان البارود يسد المناخر ، ونواح الثكالى يشق الحناجر ، وبكاء الأطفال يصدع القلوب.

هل هذه حرب ؟ في الحروب يسمح لمنظمات الإغاثة بالعمل ، في الحروب لا يُجهز على الجريح ، في الحروب لا تقصف المستشفيات ، في الحروب أخلاق ، وللمقاتل شيم وأعراف .

إنه انتقام … لماذا ؟ لأن الناس سئمت العبودية ، وملّت الذل ، وثارت على الاستبداد ، وتمردت على الظلم . والمنتقم اليوم لا يعلم أنه سيشرب بالكأس التي يسقي بها الناس ، وأنه “كما تدين تدان” ، وأنه “على الباغي تدور الدوائر” .

ألا اعلموا بأننا لا نركع إلا لله ، ولا نذل إلا لله ، وأن الموت مع العز خير من الحياة مع الذل . وأن من يمت منا يَرُح إلى الجنة ، ومن يعش يتمتع بالنصر، ومن يمت منكم يُدَعّ إلى جهنم، ومن يعش ينتظرِ العذاب.

اللهم فرج عن أهل حمص والرستن وإدلب والزبداني ودير الزور وغوطة دمشق. اللهم أنزل عليهم السكينة واربط على قلوبهم وثبت منهم الأقدام.

7 February at 10:26

Comments are closed.