2012/07/11:
الخلط بين العمل الثوري والسياسة
تعليق الشيخ محمد أبو الهدى اليعقوبي

تعليق العلامة الشيخ محمد أبو الهدى اليعقوبي

الخلط بين العمل الثوري والسياسة

الثورة تحتاج لرجال أشداء وهمم ماضية وعزائم متقدة تعمل معا بجد وإخلاص بعد تحقق الرؤية وتحديد الأهداف ووضع المنهاج واختيار الوسائل. وطريق العمل الثوري بدأ من مظاهرة وينتهي بحمل السلاح، ولا يحتاج إلى علوم عميقة ولا إلى خبرات واسعة وإنما يعتمد أساسا على حسن التنظيم وعمل الجماعة. والثورة وسيلة للبناء وليست غاية ولا يمكن أن تكون أداة للهدم.

لكن السياسة علم وفن والخوض فيها يحتاج إلى مقدمات وأساسيات منها فيما يتعلق بالعمل السياسي في سورية:

  • قراءة تاريخ سورية على الأقل من وقت الثورة العربية ومعرفة كافة التطورات السياسية
  • الاطلاع بشكل عام على الدستور الحالي والدساتير السابقة للدولة السورية ومعرفة أهم نقاط الصراع والاختلاف
  • الاطلاع على التطورات الاجتماعية والسياسية والإدارية والقانونية خلال فترة حكم البعث
  • الاطلاع على التاريخ المعاصر للدول القريبة منا مثل مصر والعراق والأردن

معرفة مبادئ العلوم السياسية مثل أصول الحكم وأشكاله وأشكال الديمقراطية وهذا من العلوم المغيبة عندنا في المدارس ووضع بدلا عنها الثقافة القومية الاشتراكية

  • الحنكة والحكمة والفطنة والقدرة على التعبير بفصاحة وإيجاز
  • وهناك شروط أخرى في السياسي تتعلق بأصول القيادة والإدارة والمداولات والحوار.
  • ولا يعيب الرجل الثوري أن لا يكون سياسيا كما لا يعيب الطبيب أن لا يفهم في الهندسة فلكل فرد اختصاصه
  • وأن تطلب من الثائر أن يدخل معترك السياسة كأن تطلب من رجل لا يعرف السباحة أن ينزل في البحر

ومن الطرف التي تروى بين العلماء أن أحد المشايخ استقل قاربا في البحر فجعل يتحدث مع الملاح ويسأله هل درست علم النحو فأجاب الملاح بالنفي فقال له الشيخ: ذهب نصف عمرك، ثم سأله: هل درست علم الصرف فأجاب الملاح بالنفي فقل له الشيخ: ذهب نصف عمرك وهكذا جعل يسأله عن العروض واللغة

إلى أن هبت موجة عاتية فاغتنم الملاح الفرصة وسأل الشيخ: هل تعلمت السباحة؟ فأجاب الشيخ بالنفي فقال له الملاح: ذهب إذن عمرك كله.

ومناسبة هذه الملاحظات أن جميع من شارك في الثورة من الشباب في الداخل يريد أن يشتغل بالسياسة أو يتخذ من مشاركته في الثورة سلما يرقى به إلى العمل السياسي. كما أن العديد من الذين برزوا في ساحة العمل السياسي مع المعارضة في الخارج والداخل لم تتحقق فيهم الأهلية لمعاناة السياسة.

Comments are closed.