2012/07/19:
ويومئذ يفرح المؤمنون
العلامة الشيخ محمد أبو الهدى اليعقوبي

ويومئذ يفرح المؤمنون

العلامة الشيخ محمد أبو الهدى اليعقوبي

في خضم ثورة شعبنا الأبي في سورية، وبين أنات الجرحى وآهات المعتقلين، جاءت أخبار اليوم الأربعاء عن مقتل كبار قادة الجيش والمخابرات في نظام الأسد المجرم تزف للشعب البشرى باقتراب النصر، وتنذر النظام بقرب الهزيمة. إنها نهاية كل مجرم تلطخت يداه بدماء الأبرياء، إنها إنذار للأسد ومن حوله بأن القاتل لن يفلت من العقاب وأن يد العدالة ستصل إليه أينما كان.

إن وصول أبناء جيشنا الحر إلى مكتب الأمن القومي وتفجيره خلال اجتماع خلية الأزمة إشارة إلى قوة هذا الجيش ودقة التخطيط، كما أنه دليل على ما وصل إليه النظام من وهن وضعف.

وإن سيطرة الثوار على عدد من أحياء دمشق خلال الأيام الماضية دليل على أن النظام بات يلفظ آخر الأنفاس، وأن زمام الأمور قد أفلت من بين يديه.

إننا نتوجه بالتهاني إلى شعبنا الأبي وجيشنا الحر على التخلص من هؤلاء القتلة الذين كانوا يسومون الشعب سوء العذاب، ونسأل الله تعالى أن يقر أعيننا وأعين الأرامل والأيتام بالنصر المؤزر على هذا الطاغية المجرم وبعودة لأمن والأمان لبلدنا والعز والسؤدد لأمتنا.

الهم ارحم شهداءنا واشف جرحانا وفك أسرانا واجبر كسرنا وقوّ ضعفنا واهد قلوبنا وأصلح أعمالنا وأهلك أعداءنا واحفظ بلادنا.

وكتب محمد أبو الهدى اليعقوبي حامدا لله تعالى ومصليا ومسلما على خير خلقه سيدنا محمد وآله وصحبه.

Comments are closed.