2013/03/22:
البوطي كان على وشك الانشقاق
Syrian Regime kills Dr. Bouti



البوطي كان على وشك الانشقاق  

نود أن نعلن لكل من استاء من بياننا الأخير هذه المعلومات

نحن منذ مدة نعمل على إقناعه بالانشقاق وكنا قد رددنا عليه في ست مقالات آخرها بعنوان’أفق من سكرك’

وصادف أن استشهدت حفيدة له في قصف النظام لعربين فاجتمعت عدة عوامل أقنعته أخيرا بأنه كان على خطأ وكان ينوي إعلان موقفه والهجوم على النظام غدا الجمعة ولكن يبدو ان النظام وضع أجهزة تنصت حوله فاتخذ القرار بالتخلص منه على عجل.

لقد كنا أشد الناس في الرد عليه وبيان زيف أفواله بالأدلة ، كما كنا أول من أفتى بوجوب الجهاد والخروج وإعلان النفير العام بل كنا من صناع الثورة في دمشق على منبر جامع الحسن في حي أبو رمانة وتعرضنا للملاحقة منذ أيار ٢٠١١ فأرجو أن لا يزايد علينا احد في الوطنيات والثورة

وإذا كان هؤلاء الذين يصفقون لموته يبيحون تفجير المساجد وقتل المصلين فإنا لا نبيح ذلك ولا نعتقد أن الجيش الحر ولا جبهة النصرة تقوم بمثل ذلك.

Syrian Regime kills Dr. Bouti

We strongly condemn the bombing of mosques and the killing of people inside them. We have no doubt that the regime is responsible for the killing of Dr. Bouti, as we have reliable information on this. In fact, we were working towards to convince him defect from the regime and move outside Syria. The last article we wrote refuting his stance entitled “To Dr Bouti: Wake up from Your State of intoxication” had reached him, and he had begun thinking seriously about breaking away. One of his inner circle was assisting in this effort, Dr. Bouti was preparing to declare something against the regime on Friday as a suprise. We have no doubt that the regime was listening in on all his discussions, and therefore decided to get rid of him.”

Comments are closed.