2013/05/29:
هل الائتلاف الوطني وطني حقا؟
المكتب الإعلامي للشيخ محمد أبو الهدى اليعقوبي

Is the National Coalition Truly National?
Press Office for Shaykh Muhammad Al-Yaqoubi



هل الائتلاف الوطني وطني حقا؟

المكتب الإعلامي للشيخ محمد أبو الهدى اليعقوبي

في منتصف شهر نيسان أبلغ الائتلاف الوطني الشيخ اليعقوبي اختياره عضوا للائتلاف، وفي اجتماع أيار ١١-١٢ أقرت الهيئة السياسية للائتلاف عضوية الشيخ اليعقوبي مع ثلاثين آخرين، ودعي الشيخ إلى إستنبول للمشاركة في اجتماع الهيئة العامة.

ولكن الائتلاف أمضى عدة أيام في نقاش عقيم حول التوسعة اتخذ بعده قرارا بضم ثمانية أعضاء لم يكن الشيخ بينهم، فما الذي جرى؟ ولمصلحة من يجري استبعاد الشيخ اليعقوبي من مراكز صنع القرار؟ ومن المستفيد من إقصاء عالم ذي حجة وبيان يتحدث العربية والإنجليزية طاف العالم يعرض القضية السورية واضعا علمه وخبرته في خدمة الثورة طوال سنتين؟

إن حضور العلامة الشيخ محمد أبو الهدى اليعقوبي للائتلاف لم يكن باقتراح أو ضغط من أي دولة، وإنما جاء به تاريخ مشرق من الجهاد في خدمة العلم ونصرة ثورة الشعب، فهو عالم حر لا ينتمي إلى أي تنظيم ولا يميل إلى أي اتجاه سياسي.

لقد تذرع عدد من أعضاء الائتلاف في رفض التوسعة بالخوف من أن نسبة تمثيل العلمانيين ستزيد زيادة حادة بعد التوسعة، ولكن هذا العذر لا ينطبق على الشيخ، إلا إن كان أعضاء الائتلاف يرون أن الإسلام هو تنظيم معين ومن سواه من العلماء والدعاة وأفراد الشعب هم خارج الإسلام.

الشيخ اليعقوبي عالم صوفي وسياسي محنك، قارع النظام منذ سنين، وشارك في تأجيج الثورة من بداياتها، وكان لخطبه وفتاواه وبياناته منذ بداية الثورة أبلغ الأثر في انضمام الشيوخ والشباب في ريف دمشق وحمص وحماة وحلب إلى الثورة، لثقة الناس بعلمه ومواقفه. ولم يدخل في الثورة ليكون من المشاهير فهو مشهور قبل الثورة، ففي سنة ٢٠١٠ صنف بين خمسمائة شخصية إسلامية هم الأكثر تأثيرا في العالم.

إن استبعاد شخص وطني يمثل شريحة واسعة من الناس بسبب ضغط دولة أو تنظيم يطرح سؤالا هاما حول الائتلاف وطبيعته، هل هو وطني حقا؟! فاسمه الائتلاف الوطني، ولكن تصرفاته لا تدل على هذه الوطنية إطلاقا.

إننا لا نعادي أي شخص أو تنظيم، وليس لنا إلا عدو واحد هو النظام الذي يقتل شعبنا ويدمر بلدنا، ولكن الائتلاف مسؤول عن كل ما جرى، ونطالب من لم يرض بتصرفات الائتلاف المبتذلة أن يستقيل، كما فعل بعض الشرفاء.

وختاما نقول للذين يتاجرون بدماء شعبنا في الائتلاف: الحياة مواقف، والتاريخ يسجل، والقرار الأخير لصناع الأمجاد من الثوار الأبطال. والرحمة لشهدائنا والنصر لثورتنا.

Is the National Coalition Truly National?

Press Office for
Shaykh Muhammad Al-Yaqoubi

In mid-April the National Coalition informed Shaykh Muhammad Al-Yaqoubi that he had been elected as a member of the coalition. In the May 11th/12th meeting, the Commission approved membership for Shaykh Muhammad and 30 others. Thereafter the Shaykh was invited to Istanbul to participate in the General Assembly Meeting. After days of futile discussions about the coalition’s growth, eight new members were announced however Shaykh Muhammad was not included. So what happened? What benefit is there in excluding Shaykh Muhammad from a decision-making role? What possible benefit is there in excluding a well-versed, multilingual scholar who has travelled the world making people aware of the Syrian crisis and with his knowledge and experience served the revolution since its inception?

Shaykh Muhammad did not attend this meeting due to pressure or by way of suggestion from any government. Instead he came bringing with him a history of Jihad in serving knowledge and the revolution. He is an independent scholar and does not belong to any organisation or political ideology. Numerous members have pretexted the coalition’s lack of expansion by claiming that secular representation will ensue if expansion occurs. However this excuse does not apply to Shaykh Muhammad unless coalition members considers Islam to be a particular organisation and that everyone else; the Ulema, preachers and the public, are outside Islam.

Shaykh Muhammad Al-Yaqoubi is a Sufi scholar and a seasoned “politician.” He has been battling the regime for two years and driven the revolution since its inception. From the beginning of the revolution his speeches, legal edicts and statements have had the greatest impact, making scholars and laypeople from the outskirts of Damascus, Homs, Hama, and Aleppo join the revolution. This is because people trust his knowledge and positions. He did not participate in the revolution for fame; he was famous well before. In fact, in 2010 he was enumerated amongst the 500 most influential people in the world. The exclusion of nationals representing a diversity of people because of governmental or organisational pressure poses an important question about the National Coalition and its nature: Is it really “national?” It is called the National Coalition but its dealings do not suggest an absolute national ethos.

We do not want to make enmity with any individual or organisation. We have only one enemy; the regime which is killing our people and destroying our country. Nonetheless, the National Coalition is accountable for everything that has transpired. We request those displeased with the coalition’s dealings to resign the way many notables have already done so.

In conclusion we say to those in the coalition who trade with the blood of our people: Life is but a few phases. History is recorded and the final decision will be with the distinguished heroes of the revolution. Mercy is for our martyrs and victory for our revolution.

Comments are closed.