2013/06/11:
بيان استنكار قتل طفل في حلب 
العلامة الشيخ محمد أبو الهدى اليعقوبي

Denunciation of the execution of a boy in Aleppo
His Eminence Sh. Muhammad al-Yaqoubi calls upon foreign fighters to leave Syria



بيان استنكار قتل طفل في حلب

العلامة الشيخ محمد أبو الهدى اليعقوبي

قامت أمس مجموعة من المقاتلين الذين يدعون أنهم مسلمون في حلب بإعدام صبي في الرابعة عشرة من عمره بتهمة الإساءة للنبي عليه الصلاة والسلام .

إننا نستنكر هذه الجريمة المروعة التي ارتكبت بحق طفل بريء ونطالب بالقبض على القتلة ووجوب القصاص وأنهم لا يمثلون الإسلام وإنما هم جناة قتلة يلبسون عباءة الدين ويتسترون به للوصول إلى مآربهم ، وهم أجهل الجهلة بأحكام هذا الدين ومقاصد الإسلام ، يقودهم الحقد على الإنسان مسلما كان أم غير مسلم صغيرا أم كبيرا .

لقد أقدم هؤلاء المجرمون باسم الدين على ارتكاب واحدة من أشنع الجرائم بقتل نفس بريئة وصبي ما زال في عمر الأطفال ، ومن المفارقات أن الصبي مسلم من عائلة مسلمة متدينة ، فجعوا والديه وإخوته به من دون شفقة ولا رحمة ، ولذلك فإنهم لا يستحقون الرحمة وهم حطب جهنم ، ويجب الإبلاغ عنهم والقبض عليهم وتسليمهم للقضاء لإنزال أقصى العقوبات بهم ليكونوا عبرة للمجرمين.

وقياما منا بما أوجبه الله تعالى علينا من البيان فقد أصدرنا فتوى موسعة حول عدم جواز تطبيق الحدود الشرعية الآن في سورية ، وبينا فيها وجوه الخطأ في هذه الجريمة التي ارتكبت باسم الشريعة الإسلامية .

وبهذه المناسبة الأليمة فإننا ندعو جميع المقاتلين الأجانب في إلى مغادرة سورية والعودة إلى بلادهم ، فنحن أدرى ببلدنا ، ولا نحتاج إلى مقاتلين، ونشكر كل من أراد تقديم العون للشعب السوري ، ونؤكد على أن أشد ما يحتاج إليه شعبنا إنما هو الطعام والدواء وأشد ما يحتاج إليه الجيش الحر إنما هو الذخيرة للقتال .

وختاما فإننا نتقدم بأصدق التعازي لأسرة الطفل سائلين الله تعالى لهم الصبر والسلوان ، وأن يجعله الله لهم فرطا في الجنة ، وأن يتغمد بالرحمة جميع شهداء سورية الأبرار ، ويمن علينا بالنصر والفرج إنه سميع مجيب .

Denunciation of
the execution of a boy in Aleppo

By His Eminence Sh. Muhammad Al-Yaqoubi

A group of Muslim fighters in Aleppo executed yesterday a fourteen-year-old boy in after accusing him of blasphemy against Prophet Muhammad PBUH.

We denounce this inhuman unIslamic crime; and we demand that the murderers be captured and brought to justice. They are but a gang of criminals who use religion to cover their thirst for power.

What these criminals just committed is one of the most cruel crimes ever perpetrated by the name of Islam. They murdered an innocent life and executed a child who happened to be a good Muslim from a righteous family who observes Islam; and we confirm that what the child said is not balsphemy against the Prophet of Islam in any form.

In response to the crime, we have issued a detailed fatwa on the impossibility of the implementation of Islamic penalties in today’s Syria. We explained with valid proofs all the errors and fallacies in this crime which was wrongly done in the name of Islamic Shari’a.

On this painful occasion, we call upon all foreign fighters to leave Syria and go back to their homelands. We know our country better and we confirm that we do not need fighters and we thank everyone who sincerely want to help our people. Yet, we announce that what our people need most is food and medicine and what the Free Syrian Army needs most is ammunition.

Last but not least, we offer our sincere condolences to the family of the boy, praying that Allah grant them patience and forbearance and that their child precede them to the Heavens. We pray that Allah bestow His Infinite Mercy to the martyrs of our country and that He grant our people victory and relieve them from their agony.

Comments are closed.